دردشـة ومـنـتـديـات بـنـت فـلـسـطـيـن
لحظه منيح انكو وصلتو اهلا وسهلا بالحامل والمحمول والله ونورتو فوتو وسجلو عنا عشان نتعرف عليكو اذا صرتو مسجلين ادخلو على دخول وفوتو عبل ما القهوة تكون جاي للمعلومه الي مسجل بشوف اشياء اكتر وعندو امتيازات اكتر هون يعني من اهل البيت فحياكو الله واهلا وسهلا ببنت فلسطين تفضلو عالصالون

دردشـة ومـنـتـديـات بـنـت فـلـسـطـيـن

شـبـكـة دردشـة ومـنـتـديـات بـنـت فـلـسـطـيـن تـرحـب بـجـمـيـع زوارهـا وتـدعـوكـم لـلانـضـمـام الـيـنـا وأهـلا وسـهـلا بـكـم بـيـنـنـا
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  دخولدخول  game  
اهلا وسهلا بجميع اعضائنا نتمنى ان ننال اعجابكم ومرحبا بكم بمنتديات بنت فلسطين بالشكل الجديد نرجو ان تسعدو وتقضو اجمل الاوقات معنا
وقال صلى الله عليه وآله وسلم من قال سبحانك ظلمت نفسى وعملت سوءاً فاغفر لى فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت غفرت له ذنوبه ولو كانت كمدب النمل وروى أن أفضل الاستغفار اللهم أنت ربى وأنا عبدك خلقتنى وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علىّ وأبوء بذنبى فقد ظلمت نفسى واعترفت بذنبى فاغفر لى ذنوبى ما قدمت منها وما أخرت فإنه لا يغفر الذنوب جميعها إلا أنت روت عائشة رضى الله عنها أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال اللهم اجلعنى من الذين إذا احسنوا إستبشروا وإذا أساءوا إستغفروا قال خالد بن معاذ يقول الله عز وجل: إن أحب عبادى إلىّ المتحابون بحبى والمتعلقة قلوبهم بالمساجد والمستغفرون بالأسحار، أولئك الذين إذا أردت أهل الأرض بعقوبة ذكرتهم فتركتهم وصرفت العقوبة عنهم وقال قتادة رحمه الله القرآن يدلكم على دائكم ودوائكم.. أما دائكم فالذنوب، وأما دوائكم فالاستغفار وقال على كرم الله وجهه العجب لمن يهلك ومعه النجاة.. قيل وما هى؟ قال: الإستغفار وكان يقول كرم الله وجهه ما ألهم الله سبحانه عبداً الإستغفار وهو يريد أن يعذبه وقال بعض العلماء العبد بين ذنب ونعمة لا يصلحهما إلا الحمد والإستغفار وقال الفضيل رحمه الله الإستغفار بلا إقلاع توبة الكذابين وقال بعض الحكماء من قدم الإستغفار على الندم كان مستهزئاً بالله عز وجل وهو لا يعلم وسمع إعرابى وهو متعلق بأستار الكعبة يقول اللهم إن إستغفارى مع إصرارى للؤوم، وإن تركى إستغفارك مع علمى بسعة عفوك لعجز، فكم تتحبب إلىَ بالنعم مع غناك عنى، وكم أتبغض إليك بالمعاصى مع فقرى إليك، يا من إذا وعد وفّىَ وإذا أوعد عفى، أدخل عظيم عفوك يا أرحم الراحمين
اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار . اللهم إني أعوذ بك من الفقر ، والقلة والذلة وأعوذ بك من ان أَظلِم أو أُظلَم . يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك.
تم فتح باب الترشيح للاشراف على المعنيين بالاشراف ان يتقدمو بطلب للادارة في قسم الاشراف وشكرا لكم
قال صلى الله عليه وآله وسلم من أكثر من الاستغفار جعل الله عز وجل له من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً ورزقه من حيث لا يحتسب
ندعو جميع الزوار والاعضاء للتسجيل والاستمتاع معنا بميزاتنا وخدماتنا واهلا وسهلا بكم في منتدياتنا
قال صلى الله عليه وآله وسلم إنى لأستغفر الله تعالى وأتوب إليه فى اليوم سبعين مرة هذا مع أنه صلى الله عليه وآله وسلم غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر
جديد وحصري لدينا فقط على بنت فلسطين ترقبو نتائج الثانويه العامة(التوجيهي) فور الحصول عليها
قال صلى الله عليه وآله وسلم ومن قال حين يأوى إلى فراشه أسغفر الله العظيم الذى لا إله إلا هو الحى القيوم وأتوب إليه ثلاث مرات غفر الله له ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر- أو عدد رمل عالج أو عدد ورق الشجر أو عدد أيام الدنيا
قم الان بالتسجيل على بنت فلسطين و ابدأ باضافة اعلانات مجانية فى السيارات,الاليكترونيات,الموبايلات والكثير على اكبر مبوبة للاعلانات المجانية فى الشرق الاوسط

شاطر | 
 

 كتبت كلمة بحبك بدمها وماتت‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنوتة دلوعة

عــضو مــبــدع
عــضو مــبــدع


انثى
عدد الرسائل : 111
العمر : 23
الميزة : أفضل الأعمال هي التي تنجز في صمت
مزاجي :
القوانين :
درجات العضو :
13 / 10013 / 100

. :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3623
تاريخ التسجيل : 22/03/2009

البطاقة الشخصية
بطاقة الشخصية: مشرفه

مُساهمةموضوع: كتبت كلمة بحبك بدمها وماتت‏   الجمعة 5 يونيو 2009 - 23:08

حفرت كلمة



احبك



بدمها
وماتت



قصة على لسان صاحبها

وهو شاب في أواخر العشرينات من
السعودية , يقول:

تعودت كل ليلة أن أمشي قليلا ، فأخرج لمدة نصف ساعة ثم
أعود..

وفي خط سيري يوميا كنت أشاهد طفلة لم تتجاوز السابعة من العمر...
كانت تلاحق فراشا اجتمع حول إحدى أنوار الإضاءة المعلقة في سور أحد المنازل
...

لفت انتباهي شكلها وملابسها ..

فكانت تلبس فستانا ممزقا ولا
تنتعل حذاءً ..

وكان شعرها طويلا وعيناها خضراوان ...

كانت في
البداية لا تلاحظ مروري ....

ولكن مع مرور الأيام ..

أصبحت تنظر
إليَّ ثم تبتسم ..

في أحد الأيام استوقفتها وسألتها عن اسمها

فقالت:
أسماء ..

فسألتها: أين منزلكم ..

فأشارت إلى غرفة خشبية بجانب سور
أحد المنازل ..

وقالت: هذا هو عالمنا

أعيش فيه مع أمي وأخي
خالد..

وسألتها عن أبيها ..

فقالت: أبى كان يعمل سائقا في إحدى
الشركات الكبيرة ..

ثم توفي في حادث مروري ..

ثم انطلقت تجري عندما
شاهدت أخيها خالد

يخرج راكضا إلى الشارع ...

فمضيت في حال سبيلي
..

ويوما بعد يوم ..

كنت كلما مررت استوقفها لأجاذبها أطراف الحديث
..

سألتها : ماذا تتمنين ؟

قالت: كل صباح اخرج إلى نهاية الشارع
..

لأشاهد دخول الطالبات إلى المدرسة ...

أشاهدهم يدخلون إلى هذا
العالم الصغير ..

مع باب صغير.. ويرتدون زيا موحدا ....

ولا اعلم
ماذا يفعلون خلف هذا السور ...

أمنيتي أن أصحو كل صباح .. لألبس
مثلهم..

وأذهب وأدخل مع هذا الباب لأعيش معهم

وأتعلم القراءة
والكتابة ..

لا أعلم ماذا جذبني في هذه الطفلة الصغيرة ..

قد يكون
تماسكها رغم ظروفها الصعبة ...

وقد تكون عينيها .. لا أعلم حتى الآن السبب
..

كنت كلما مررت في هذا الشارع ..

أحضر لها شيئا معي ..

حذاء
.. ملابس .. ألعاب .. أكل ..

وقالت لي في إحدى المرات ..

بأن خادمة
تعمل في أحد البيوت القريبة منهم

قد علمتها الحياكة والخياطة والتطريز ...


وطلبت مني أن أحضر لها قماشا وأدوات خياطة ..

فأحضرت لها ما طلبت
..

وطلبت مني في أحد الأيام طلبا غريبا ...

قالت لي : أريدك أن
تعلمني كيف أكتب كلمة أحبك.. ؟

مباشرة جلست أنا وهي على الأرض
..

وبدأت أخط لها على الرمل كلمة أحبك ...

على ضوء عمود إنارة في
الشارع ..

كانت تراقبني وتبتسم ..

وهكذا كل ليلة كنت أكتب لها كلمة
أحبك ...

حتى أجادت كتابتها بشكل رائع ..

وفي ليلة غاب
قمرها

... حضرت إليها ...

وبعد أن تجاذبنا أطراف الحديث
...

قالت لي اغمض عينيك ..

ولا أعلم لماذا أصرت على ذلك
..

فأغمضت عيني ...

وفوجئت بها تقبلني ثم تجري راكضة
...

وتختفي داخل الغرفة الخشبية ..

وفي الغد حصل لي ظرف
طارئ

استوجب سفري خارج المدينة لأسبوعين متواصلين ..

لم أستطع أن
أودعها ..

فرحلت وكنت أعلم إنها تنتظرني كل ليلة

.. وعند عودتي
...

لم أشتاق لشيء في مدينتي ..

أكثر من شوقي لأسماء ..

في
تلك الليلة خرجت مسرعا

وقبل الموعد وصلت المكان

وكان عمود الإنارة
الذي نجلس تحته لا يضيء..

كان الشارع هادئا ..

أحسست بشي غريب
..

انتظرت كثيرا فلم تحضر ..

فعدت أدراجي ...

وهكذا لمدة خمسة
أيام ..

كنت أحضر كل ليلة فلا أجدها ..

عندها صممت على زيارة أمها
لسؤالها عنها ..

فقد تكون مريضة ..

استجمعت قواي وذهبت للغرفة
الخشبية

طرقت الباب على استحياء..

فخرج أخوها خالد ..

ثم خرجت
أمه من بعده ..

وقالت عندما شاهدتني ..

يا إلهي .. لقد حضر
..

وقد وصفتك كما أنت تماما ..

ثم أجهشت في البكاء ..

علمت
حينها أن شيئا قد حصل ..

ولكني لا أعلم ما هو ؟!

عندما هدأت
الأم

سألتها ماذا حصل؟؟

أجيبيني أرجوك ..

قالت لي : لقد ماتت
أسماء ..

وقبل وفاتها ...

قالت لي: سيحضر أحدهم للسؤال عني فأعطيه
هذا

وعندما سألتها من يكون ..

قالت أعلم أنه سيأتي .. سيأتي لا محالة
ليسأل عني؟؟

أعطيه هذه القطعة ..

فسالت أمها: ماذا
حصل؟؟

فقالت لي: توفيت أسماء ..

في إحدى الليالي أحست ابنتي بحرارة
وإعياء شديدين ..

فخرجت بها إلى أحد المستوصفات الخاصة القريبة
..

فطلبوا مني مبلغا ماليا كبيرا مقابل الكشف والعلاج لا أملكه
...

فتركتهم وذهبت إلى أحد المستشفيات العامة ..

وكانت حالتها تزداد
سوءا.

فرفضوا إدخالها بحجة عدم وجود ملف لها بالمستشفى ..

فعدت إلى
المنزل ..

لكي أضع لها الكمادات ..

ولكنها كانت تحتضر .. بين يدي
..

ثم أجهشت في بكاء مرير ..

لقد ماتت .. ماتت أسماء ..

لا
اعلم لماذا خانتني دموعي ..

نعم لقد خانتني ..

لأني لم استطع البكاء
..

لم أستطع التعبير بدموعي عن حالتي حينها ..

لا أعلم كيف أصف شعوري
..

لا أستطيع وصفه لا أستطيع ..

خرجت مسرعا ولا أعلم لماذا لم أعد
إلى مسكني ...

بل أخذت اذرع الشارع ..

فجأة تذكرت الشيء الذي أعطتني
إياه أم أسماء ..

فتحته ... فوجدت قطعة قماش صغيرة مربعة ..

وقد نقش
عليها بشكل رائع كلمة أحبك ...

وامتزجت بقطرات دم متخثرة ...

يا
إلهي ...

لقد عرفت سر رغبتها في كتابة هذه الكلمة ...

وعرفت الآن
لماذا كانت تخفي يديها في آخر لقاء ..

كانت أصابعها تعاني من وخز الإبرة
التي كانت تستعملها للخياطة والتطريز ..

كانت أصدق كلمة حب في حياتي
..

لقد كتبتها بدمها .. بجروحها .. بألمها ...

كانت تلك الليلة هي
آخر ليلة لي في ذلك الشارع ..

فلم أرغب في العودة إليه مرة
أخرى..

فهو كما يحمل ذكريات جميلة ..

يحمل ذكرى ألم وحزن
..

_________________


اقول:الي خلقك خلق مليون غيرك بس والله كلهم ما يسوا رمش عينك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دموع فلسطين
نائبة المدير
عضو من اعضاء الادارة
نائبة المدير  عضو من اعضاء الادارة


انثى
عدد الرسائل : 494
العمر : 27
الميزة : الحرية كالشمس يجب أن تشرق من كل نفس.
مزاجي :
القوانين :
درجات العضو :
100 / 100100 / 100

. :
السٌّمعَة : 18
نقاط : 4295
تاريخ التسجيل : 04/03/2009

البطاقة الشخصية
بطاقة الشخصية: الادارة العامة

مُساهمةموضوع: رد: كتبت كلمة بحبك بدمها وماتت‏   الجمعة 5 يونيو 2009 - 23:49

يسلمووووو على القصة الرائعة
يعطيك العافية








_________________


غدا" نمضي ويتبعنا الرحيل.......ولا يبقى سوى الذكرى بديل
غدا" نمضي وفي العيون دموع......تبوح بكل ما قلنا وما قيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتبت كلمة بحبك بدمها وماتت‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دردشـة ومـنـتـديـات بـنـت فـلـسـطـيـن :: الأدب والثقافه :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى:  
:الأســـــم
:كلمة السـر
 تذكرنــي؟
 

IP

الساعة الأن بتوقيت (أسم بلدك)
جميع الحقوق محفوظة لـدردشـة ومـنـتـديـات بـنـت فـلـسـطـيـن
 Powered by RoYaL ArGooV ®bnt-pal.yoo7.com
حقوق الطبع والنشر©2013 - 2008